شفط الدهون

جميعنا نحلم بالحصول على قوام ممشوق متناسق وجميل ومع تقدم الطب اوجد الحل الأمثل للتخلص من كافة التراكمات الدهنية التي قد نعاني منها ببعض مناطق الجسم وذلك في عملية شفط الدهون وتعتبر من اكثر العمليات التي أصبحت تغزو العالم والتي أصبحنا قادرين من خلالها التحكم بشكل الجسم والحصول على نتائج مضمونة وآمنة .

المرشحين لعملية شفط الدهون

• الأشخاص البالغين، الذين يعانون من كتلة جسم زائدة ، ويتمتع جلدهم بالمرونة، وعضلاتهم بالتناغم.
• الأشخاص الأصحاء الذين لا تهدد حياتهم أي حالات طبية أو أمراض قد تؤخر عملية الشفاء.
• الأشخاص الذين لديهم توقعات واقعية وإيجابية عن نتيجة العملية .
• كل شخص لديه بعض الدهون المتراكمة في إحدى مناطق الجسم، ولم تنجح التمرينات الرياضية والحميات الغذائية في التخلص منها، يمكنه إجراء عملية شفط الدهون.
• الأشخاص الذين يعانون من سمنة وراثية وتمركز دهني في منطقة معينة من الجسم تحول دون الوصول الى تناسق في الجسم .

تقنيات شفط الدهون

توجد العديد من التقنيات المستخدمة في شفط الدهون ولكن من اكثر التقنيات المستخدمة فعالية واماناً

شفط الدهون بالموجات الصوتية (الفيزر)

تعتبر تقنية الفيزر لشفط الدهون من انجح التقنيات والتي يعتمد عليها في مركزنا ، وتعتمد على إدخال أنبوب رفيع معدني تصدر نهايته موجات طاقة فوق صوتية تحت الجلد، تعمل هذه الموجات على توزيع الحرارة بشكل معتدل على الخلايا الدهنية، مما يؤدي إلى تمددها وإذابتها قبل شفطها، وتكون عملية شفط الدهون بعد تسييلها أكثر سهولة، كما تسمح بأقل قدر من الكدمات والتورم، وتضمن شفاء أسرع، ويمكن استخدام هذه التقنية إلى جانب أنواع أخرى من عمليات شفط الدهون.

شفط الدهون بالليزر

تستخدم هذه التقنية ضوء الليزر عالي الكثافة، الذي يعمل على إذابة الدهون، ويقوم الطبيب بعمل شق صغير، يدخل من خلاله أنبوب يصدر ضوء الليزر ليمتص التراكمات الدهنية الزائدة في منطقة الجراحة، ثم يتم تفريغ هذه الدهون بواسطة الكانيولا.

بما اننا نعتمد على الفيزر بشفط الدهون في مركزنا سنركز اكثر على هذه التقنية في سرد المعلومات

الارشادات التي يجب الالتزام بها قبل الخضوع لعملية شفط الدهون بالفيزر

•التوقف عن التدخين لمدة لا تقل عن أسبوعين قبل وبعد العملية.

•التوقف عن تناول المشروبات الكحولية قبل وبعد العمليية بأسبوعين على الأقل بأنها تتداخل مع مفعول الأدوية والتخدير.

•التوقف عن أخذ الأدوية المميعة للدم مثل الأسبرين والإيبوبروفين، والأدوية المضادة للالتهابات لأنها تزيد من خطر النزيف.

• يجب الامتناع عن الطعام والشراب في ليلة الجراحة حتى وقت الجراحة لمنع الغثيان، وأية مضاعفات.

• يجب الذهاب بملابس فضفاضة ومريحة وقت الجراحة، والتخلص من الإكسسوارات ومستحضرات التجميل، وطلاء الأظافر والعطور؛ لمنع أية تفاعلات تحسسية.

•قبل العملية يجب الحضور بوقت كافٍ، لإجراء اختبارات التخدير، وقياس وضبط ضغط الدم، والتخدير.

إجراءات عملية شفط الدهون بالفيزر

في تقنية الفيزر لشفط الدهون تمر العملية بالخطوات التالية:
• قبل العملية بساعة يتم إجراء اختبار لقياس ضغط الدم، والحساسية ضد التخدير.
• يقوم الطبيب بتحديد المناطق التي سيتم شفط الدهون منها.
• يقوم الطبيب بتخدير منطقة شفط الدهون.
• بعد التخدير يقوم الطبيب بعمل فتحات صغيرة في مناطق شفط الدهون.
• يحقن تحت الجلد سائل التيومسنت في المنطقة المراد علاجها. وهذا السائل هو خليط من الليدوكين والابينفرين ويساعد هذا المحلول على تمدد طبقة النسج في حين يعمل الليدوكين على تخدر المنطقة بينما الابينفرين يحدث انقباض في الأوعية الدموية؛ حيث لا يساعد ذلك فقط في التحكم في نزيف الدم خلال العملية ولكنه أيضا يساعد في تقليل الكدمات أثناء فترة النقاهة.
• يدخل الطبيب أداة شفط الدهون التي يطلق طرفها موجات الفيزر التي تعمل على إذابة الدهون برفق بفعل الحرارة وموجات الاهتزاز.
• يحرك الطبيب أداة تفتيت الدهون بحركة ذهاب وإياب، كما تطلق بدورها موجات اهتزازية تفتت الدهون بدقة ولطف بالغين.
• باستخدام مضخة لشفط الدهون يتم إخراج الدهون خارج الجسم بعد أن تكون قد ذابت بالكامل في المناطق السطحية والعميقة.
• توضع الضمادات والشاش على مناطق شقوق الجراحة، وتعلق أنابيب لتصريف السوائل الفائضة عن الجراحة.

مميزات تقنية الفيزر لشفط الدهون

• تعمل طريقة شفط الدهون بالفيزر على إصدار موجات الطاقة بشكل موحد، وتسمح بتوزيعها بشكل متساوٍ .
• الوصول إلى مناطق أكثر دقة في الطبقات الدهنية ، والتخلص من أكبر قدر ممكن من الدهون.
• تحويل الدهون بدقة ولطف من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة وبالتالي ينتج أقل قدر من الآثار الجانبية والكدمات.
• لا تنتج أية أضرار بالأوعية الدموية، والأعصاب، والأنسجة الضامة، كما أن خطر حروق الجلد أقل بكثر ، مما يسمح باستخدامه تحت الجلد بشكل أفضل.
• تعتبر الدهون التي تنتج عن شفط الدهون بالفيزر الأفضل في عمليات حقن الدهون الذاتية، مثل حقن الدهون في الثدي والاردف.
• نحت الجسم بدقة عالية بفضل دقة تقنية الفيزر لشفط الدهون والقدرة على الوصول إلى كافة المناطق بجودة عالية.
• تعمل الحرارة التي تطلقها موجات الفيزر على تحسين جودة الجلد وشده، وتحفيزه على إنتاج ألياف كولاجين جديدة مما يحسن جودة النتائج ونحت الجسم.

تواصل معنا

ارقى مستوى طبي من قبل اختصاصيين بكافة الجوانب الطبية التجميلية بأحدث الأجهزة يمكنك التواصل معنا هنا لاكتشاف صلاحيتك لإجراء عملية تجميل